السعر:

1.000 د.ك

الحالة:
متوفر في المخزون
دار سعاد الصباح, روايات

موال البيات والنوم

الكاتب:
خيري شلبي

هذا لون جديد وفريد من فن الرواية غير مسبوق ولا متشابه ، هنا بطل واحد يتقلب على أوجه الليالى بحثا عن مكان يبيت فيه سواد ليله ، البناء الفني هنا معمار عربي صرف ، فإذا كان البناء فى المعمار العربي القديم يتألف من مجموعة أبنية داخلية لكل منها استقلاله الفردى وشخصيته المتميزة التي تتفق مع أغراضه وموقعه بحيث تؤلف في مجموعها إطارا عاما لبناء واحد ذى غرض أكبر تشترك كل هذه الأبنية في خدمته .. فكذلك هذه الرواية لهذا الكاتب ذى التجربة الحياتية الغنية جدا والتي انعكست بإستمرار على أدبه .

تتألف هذه الرواية الفذة من مجموعة نصوص في تيار شعوری واحد تتشكل ويؤرق مضاجعهم البيات والنوم . ولأن هذا الموال وليد تجربة اجتماعية حية فيما بينو ، يعكس مشهدا حيويا للموقع العربي الراهن بكل صدق وحرية وأمانة، فإن البعض قد يخلط بين شخصياته وشخصيات موجودة في الواقع الفعلى لكن القارئ المدقق سيكتشف أنه محض منها دعائم نص واحد كبير هو موال البيات والنوم ، مقاطعه الغنائية تنطلق من ألام ذاتية، لتنعش في أفئدة القراء الإحساس بموضوع كبير يهم الجميع في كل مكان.

إنه موال أحمر ، مشهد من الزمن الضائع الردئ ، الممتد في أحشاء الراهن الآن، عشرات المئات من الليالي السود الشريدة منذ أن طردها مان الزمن، فما ظنك بمواطن شريد في ليال الصفاة ۱۲۱۳۳ – الكويت شريدة، كل همه أن يحتفظ بقليه سليما، وكل هذه الميالي المترادفة إن هي في اكتمال الدائرة إلا ليلة واحدة طولها عشرون عاما أو يزيد تبدأ بنزول الليل . وتنتهي .. يفض اشتباك الجفون ، وما بين البداية والنهاية نفس إنسانية ضائعة حائرة لا ينقذها من الفرق إلا .. سلامة القلب.

 

رواية موال البيات والنوم

الكاتب خيري شلبي

تفاصيل الكتاب

المترجم
متوفر/نافد
سنة النشر
دار النشر
الغلاف
عدد الصفحات
الوزن
ISBN
هذا الكتاب غير مترجم
متوفر
1992
دار سعاد الصباح
ورقي
435
550 جرام
977070977
كتب ذات صلة قد تعجبك