السعر:

1.000 د.ك

الحالة:
غير متوفر في المخزون

غير متوفر في المخزون

الفلسفة, مكتبة مصر

مع الموسيقى

الكاتب:
فؤاد زكريا

لا أستطيع أن أزعم أن معرفتى بالموسيقى ترقى إلى مستوى معرفة الخبراء بأصول هذا الفن. فلم أكن فى أى وقت من محترفيها أو ممن يؤدونها علنا، كما أننى لم أتلق فيها درسا نظريا أو عمليا واحدا. ومع ذلك فإن فى تجربتى الموسيقية ما يستحق فى نظرى أن يروى، لأنها أولا تجربة معتمدة على ذاتها اعتمادا يكاد يكون تاما، ولأنها ثانيا تجربة نفس يغلب عليها حب العقل والمنطق، وتميل إلى الجانب الفكرى فى الأمور، ولأنها ثالثا تجربة طال أمدها حتى ليمكن القول إنها عاصرت حياتى الواعية منذ بدايتها. ومن هنا فقد اعتقدت أن القارئ قد يجد طرافة فى صفحات تحكى له كيف انتقل إنسان يعيش فى بيئة شرقية خالصة إلى حب الموسيقى العالمية وفهمها فهما واعيا بجهوده الذاتية وحدها.

ولقد كرست أطول مقالات هذا الكتاب لعرض هذه التجربة عرضا توخيت فيه الأمانة قدر ما استطعت. أما بقية الكتاب فيتألف من مقالات ودراسات كتبت اثنتنا منها -إلى جانب المقال الأول- للمرة الأولى، ونشرت الأخريات فى فترات تمتد من عام 1952 حتى الوقت الحاضر ولما كانت ظروف نشر هذه المقالات والدراسات لم تسمح بأن يطلع على أية واحدة منها سوى عدد محدود من القراء، فقد رأيت أن من المفيد أن أعيد نشرها مجتمعة فى هذا الكتاب.

وسوف يدرك القارئ أن هذه المقالات لم تنشر بترتيب ظهورها، بل لقد حاولت أن أرتبها بحسب تاريخ الموضوعات التى تتناولها. وهكذ يمكن ان يقال إنها تقدم عرضا لجوانب من تاريخ الموسيقى فى مراحله المختلفة من العالم القديم إلى العام الحديث إىل العالم المعاصر. ولست أدعى أننى أقدم بذلك دراسة تاريخية متعمقة للموسيقى، بل إننى لم أهدف إلا إلى إلقاء أضواء على مشكلات أثيرت فى مراحل متباينة من تاريخ هذا الفن.

تفاصيل الكتاب

المترجم
متوفر/نافد
سنة النشر
دار النشر
الغلاف
عدد الصفحات
الوزن
ISBN
هذا الكتاب غير مترجم
نافد
1991
مكتبة مصر
ورقي
164
140 جرام
9771106430
كتب ذات صلة قد تعجبك