السعر:

36.000 د.ك

الحالة:
متوفر في المخزون
السياسة, الفكر, دار رؤية للنشر والتوزيع, دار رؤية للنشر والتوزيع

شذرات من وهوامش على سيرة ذاتية 4/1

الكاتب:
منصور خالد

في هذا المجال تحدثت عن الرجال الذي هدوني سواء السبيل وعلى رأسهم من عاصرت من شيوخ الأسرة الذين أولوني اهتماماً: الشيخ أحمد الصاوي عبد الماجد، الشيخ عبدالعزيز الدباغ محمد عبد الماجد، الشيخ سليمان محمد عبد الماجد، والشيخ خليل محمد عبد الماجد ومن بقى من أبناء ذلك السلف الصالح والذين حلت صورهم صالة العرض التي شهدتموها في قاعة الصداقة بالأمس كما ظلت تحلى ردهات مسكن الأسرة وما فتئنا بهم نفاخر. ذلك الاهتمام أوليته أيضاً عند صوغي للسيرة الذاتية لأساتذتي المعلمين في جميع مراحل التعليم: الأستاذ الحاج عبدالله هاشم، الأستاذ حسن الطاهر زروق، الأستاذ بشير محمد سعيد، الأستاذ محمد توفيق، الأستاذ وديع شحاتة في المرحلة الوسطى؛ والأساتذة النصري حمزة، أحمد بشير العبادي، جمال محمد أحمد، أحمد المرضي جبارة، عبدالله بشير سنادة، خالد موسى، الخير هاشم، أحمد حسن فضل السيد في المرحلة الثانوية؛ وللأساتذة مكي شبيكة، جمال محمد أحمد، عبدالمجيد عابدين، إحسان عباس، محمد عبدالعزيز اسحق في المرحلة الجامعية.

وإن كنت قد أغفلت في هذا السرد أسماء الأساتذة الانجليز في المرحلتين الأخيرتين فلم أفعل ذلك إنكاراً لدورهم في تنشئتي وإنما لعدم إلفة أغلب من سيقرأ تلك المذكرات بأسمائهم، وأسأل الله أن لا يشمل عدم الألفة هذه أسماء فطاحل من معلميَّ السودانيين تتلمذت على أيديهم مثل النصري حمزة وبشير محمد سعيد وجمال محمد أحمد وحسن الطاهر زروق.

فيما كتبت حرصت على أن لا أِلجِ بالقارئ – إلا لماماً – في مجال السياسة وما فعلت ذلك إلا لأن السياسة العملية كما كانت – وما زالت – تمارس في السودان قد قادت بلادنا إلى فتن هزاهز. ذلك هو السبب الذي دفعني دوماً على التداول مع الناس حول السياسات لا السياسة. وعلني لا أغالي إن قلت لكم إنني طوال عملي في المجال السياسي قد انكرست في كل المواقع التي عملت فيها على صنع السياسات لا على السياسة بمعناها السائد في السودان. السياسات هي مشروعات إدارة المجموعة، ويميز العلماء بين السياسة (politics) والسياسات (policies) أو فن الحكم (Statecraft). فرجل الدولة (statesman) لا يكون جديراً بذلك النعت أن لم تتوفر له رؤية للقضايا، ومشروع لإنفاذ تلك الرؤية، وبوصلة أخلاقية هادية، وإيمان صادق بما يطرح من رأي، وثبات على ما ارتأى، وتواضع معرفي يجعله لا يستنكف قبول رأي من هو أدري منه بمعالجة ما أحدقت بالناس من مشاكل. كما أن المؤرخ السياسي ملزم بأن لا يبطئ في قول الحق عمن وعما يصف، وأن لا يصدر حكماً على الآخرين إلا غِب صادقة، وأن لا يعمل إلى تمويه الكلام وزخرفته. فأن كان هناك من يرغب في وصفي بالسياسي فأنا سياسي بكل هذه المعاني. وفي كل المرات التي اقتحمت فيها مجال السياسة الوطنية فعلت ذلك وأنا متحفل بأسلحة أربعة: الرؤية، منهج العمل، أدوات العمل، أهل الشورى حتى وأن كانوا من الأبعدين.

على رأس العوامل التي دفعتني إلى تضمين سيرتي الذاتية جوانب تتعلق بالسياسة أمران: الأول هو رسالة نصح لمجايلي من أهل السياسة، والثاني هو مخاطبة الجيل الجديد. في الحالة الأولى وددت حث مجايلي على نقد الذات نقداً عميقاً لا اعتذارياً يحمل طابع ما يسميه الفرنجة (apologia). فالتعمق في النقد الذاتي لما صنعنا بالوطن ضروري لأن مآسي الحاضر ما هي إلا نتيجة لتراكم أخطاء الماضي.

 

كتاب شذرات من وهوامش من على سيرة ذاتية 4/1

الكاتب منصور خالد

تفاصيل الكتاب

المترجم
متوفر/نافد
سنة النشر
دار النشر
الغلاف
عدد الصفحات
الوزن
ISBN
هذا الكتاب غير مترجم
متوفر
2018
دار رؤية للنشر والتوزيع
مجلد
1800
3500 جرام
9789774993008
كتب ذات صلة قد تعجبك