السعر:

5.000 د.ك

الحالة:
متوفر في المخزون
التاريخ, الفكر, مؤمنون بلا حدود

تشريح العواضل البنيوية والتاريخية للعقل النقدي العربي

الكاتب:
اليامين بن تومي

ما معنى أن نُفكّر نقدياً في النقد؟ وما سبب تكلّسنا الوجودي؟ أصحيحٌ أنّ العقل الذي نُفكر به معلول من جهة البناء؟ إذاً كيف يتم تصحيح المعلولات؟ هل يتمّ البناء في العقل أولاً؟ بمعنى أن نبحث في إستصلاح العقل الذي ننخرط به في حاجتنا إلى النظرية، ومن ثَمَّ نستعين به على النهضة التي نحلم بها.
هذا ما ذهب إليه كثير من المشاريع المهتمة بالحداثة، كمشاريع الجابري، وطه عبد الرحمن، وأركون، وأبي القاسم الحاج حمد، وغيرهم، كلّ وفق إيديولوجيته والمآل الذي يطلبه.
فكرة الكتاب تنبعث أساساً من إعادة تَعقلِ الظاهرة النقدية، وتخريجها مخرجاً سلوكياً فاعلاً ضمن فضاء المدينة بإعتبارها تجاوزاً لظاهرة “البَدْوَنَة”؛ ولهذا حاول المؤلف بحث الأنساق الكلية والفرعية التي وقفت مُلهِياً دون تأسس نظرية نقدية عربية. كما سعى المؤلف إلى ربط مفاهيمي ومصطلحي لجملة من المسائل وفق نظرية الأنساق، ودقّق النظر في النقد العربي عموماً من خلال المشاريع المطروحة؛ ووجد أنّه يتناسل من “البدونة”؛ التي لها تمثيلات مختلفة ثقافياً، ووجودياً، ومعجمياً، والتي شكلت سلطة لها آلياتها لمصادرة أيّ فعل نقدي حقيقي وجوهري، فتكُون النظرية النقدية في عمومها مطلباً دينياً في التقوم، ولازماً إجتماعياً، ليتأسس مجتمع الأمة، وتأسست معه نصوص العصمة التي أغلقت العقل، وجعلته مقدساً في منأى عن الإنتقادية. لهذا كان ضرورياً دراسة تغلغل البدونة وفق تمثيلاتها (الصحراء، الشعر، الفحولة، شيخ القبيلة) في عضد العقل العربي، ومنه تشكّلت العواضل الكبرى المانعة من إستنبات عقل نقدي.

 

كتاب تشريح العواضل البنيوية والتاريخية للعقل النقدي العربي

الكاتب اليامين بن تومي

تفاصيل الكتاب

المترجم
متوفر/نافد
سنة النشر
دار النشر
الغلاف
عدد الصفحات
الوزن
ISBN
هذا الكتاب غير مترجم
متوفر
2017
مؤمنون بلا حدود
ورقي
500
650 جرام
9786148030451
كتب ذات صلة قد تعجبك