السعر:

3.750 د.ك

الحالة:
متوفر في المخزون
الأدب, دار صادر للنشر

البخلاء

الكاتب:
الجاحظ

الجاحظ هو أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ من حوالي كنانة، كان قصير القامة، جهم الوجه، دميم الخلق، لقب بالجاحظ لجحوظ عينيه أي نتوئهما. على أن خفة روحه وظرف حديثة وحسن عشرته وفكاهته الطبيعية كانت تسير دمامة خلقه، وتجعل الناس يقبلون على معاشرته للاستمتاع بأحاديثه والتفكه بنكاته الظريفة. التي جمع بعضاً منها في كتابه البخلاء، الذي صور فيه البخلاء أفضل تصوير، وهو لم يأخذ بخلاءه من بطون التواريخ، ولكنه أخذهم من بيئة وخص بالذكر منهم بخلاء البصرة بلده، وبخلاء خراسان، ولا سيما عاصمتها مرو، وسمى المبخلين غير متحرج، وقد صور بخلاءه تصويراً واقعياً حسياً، وتصويراً نفسياً، وجعلته شخصيته المرحة العابئة، المطبوعة على السخر والتهكم، يمزج في تصويره إياهم الجد والعبث والنقد للعادات، والأخلاق بالفكاهة، فأبرز حركاتهم ونظراتهم القلقة أو المطمئنة ونزواتهم النفسية، وفضح أسرارهم وخفايا منازلهم وأحاديثهم، أكان ذلك في شؤونهم الخاصة أو في شؤونهم العامة، كما وصف في كتابه هذا نفسياتهم وأحوالهم جميعاً، وحرص على التعليق على حرصهم واقتصادهم وحيلهم في صرف الضيوف عن الطعام.

والذي يمعن النظر في قصص الجاحظ يرى فيها تمثيليات قصيرة هزلية، ونوادر صغيرة مسلية، مضحكة كقصة ديكة مرو التي رواها عن ثمامة بن أشرس، فإذا الديك في كل مكان يلقط الحبة بمنقاره ثم يلفظها قدام الدجاجة، إلا ديكه مرو فهي تسلب الدجاج ما في مناقيرها من الحب. وكقصة رمضان الشيخ الأهوازي في السفينة، وكيف كان رمضان يأكل الدجاجة وحده ولم يدع الشيخ رفيقه في سفرته، وكيف قبض الشيخ على لحية رمضان بيده اليسرى وتناول الدجاجة بيده اليمنى وطفق يضرب بها راس رمضان حتى تقطعت في يده.

ويتميز كتاب البخلاء أيضاً بأنه كتاب إنساني، وإن لم يحط بكل النواحي الإنسانية، فالجاحظ عالج فيه أموال الإنسان ودرس نفسيته وأخلاقه وغرائزه وعاداته، وجعل أشخاصه إنسانيين يمكن أن يعيشوا في كل زمان ومكان في تصويره المتسولين.

 

كتاب البخلاء

الكاتب الجاحظ

تحقيق كرم البستاني

تفاصيل الكتاب

المترجم
متوفر/نافد
سنة النشر
دار النشر
الغلاف
عدد الصفحات
الوزن
ISBN
كرم البستاني (تحقيق)
متوفر
2000
دار صادر
مجلد
367
700 جرام
9789953132464
كتب ذات صلة قد تعجبك